إنفراد : هذه تفاصيل وموعد انطلاقة عملية التلقيح بإقليم سطات..

هيئة التحرير
2021-01-28T19:51:56+01:00
هنا سطات
هيئة التحرير28 يناير 2021آخر تحديث : الخميس 28 يناير 2021 - 7:51 مساءً
إنفراد : هذه تفاصيل وموعد انطلاقة عملية التلقيح بإقليم سطات..

بعد انتظار طويل، توصل إقليم سطات بدفعتين أوليتين من لقاح فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 ، الأولى تخص شركة اسطرازينيكا البريطانية والمصنعة بالهند، والثانية تخص  شركة سينوفارم الصينية.، ليتم بذلك طي صفحة طويلة من الانتظار والاشاعات حول اللقاح ومواعيد وصوله.

وذكرت مصادر لأخبار سطات أن الكميات المتوصل بها والتي تهم تغطية احتياجات المرحلة الاولى قاربت 13 ألف جرعة موزعة على حوالي 8500  بالنسبة للقاح البريطاني وحوالي  4500 بالنسبة للقاح الصيني، غير أن هذه الكميات حسب المصادر ذاتها لا تغطي جميع المستهدفين من المرحلة الأولى، لذلك فالمصالح الصحية تراهن على التوصل بدفعات جديدة خلال الأيام القليلة المقبلة. 

وبخصوص مجريات عملية التلقيح بإقليم سطات، ذكرت مصادر “أخبار سطات”، بأن جميع العمليات التحضيرية قد تم الانتهاء منها منذ أسابيع، وبأن الإقليم بات جاهزا لوجستيكيا وتنظيميا لانطلاق العملية. المصادر ذاتها أضافت بأنه من المنتظر إعطاء أولى الجرعات صبيحة غد الجمعة ويرجح أن تكون الخزانة البلدية هي مركز التلقيح  الذي ستنطلق منه رسميا العملية بالاقليم، وهو نفس التوقيت الذي ستنطلق فيه العملية ب 84 مركزا على تراب الاقليم.

واستنادا لمصادر متطابقة من عمالة اقليم سطات ومندوبية الصحة فإن لوائح المستفيدين من العملية خلال المرحلة الأولى جاهزة، وستعطى الأولوية لعدد من الفئات، بعد أن سبق لوزارة الصحة أن أشارت إلى أن اللقاح موجه للفئات المعنية ابتداء من سن 18 فما فوق. وهذه الفئات هي البالغين 75 سنة فما فوق (الفئات الهشة)، و موظفي الصحة 40 سنة فما فوق أما بالنسبة للأمن و الجيش فالسن غير محدد. أما بخصوص عموم المواطنين فتعطى الأولوية في البداية للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 سنة فما فوق، أي الفئة المسنة.

يذكر أن لجنة اليقظة الإقليمية التي يترأسها السيد ابراهيم أبو زيد عامل إقليم سطات، وتضم في عضويتها المندوب الاقليمي للصحة والمصالح الأمنية اشتغلت طويلا على التحضير لعملية التلقيح وتم بدل مجهودات استثنائية من أجل ضمان توفير جميع الامكانيات اللوجستيكية والبشرية لإنجاح العملية بالإقليم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.