اكشاك سطات: اقتصاد ريع يكرس مثل “زيد الشحمة في ظهر المعلوف”

هيئة التحرير
هنا سطات
هيئة التحرير4 ديسمبر 2022آخر تحديث : الأحد 4 ديسمبر 2022 - 4:02 مساءً
اكشاك سطات: اقتصاد ريع يكرس مثل “زيد الشحمة في ظهر المعلوف”

تعرف شوارع وساحات وبعض النقط الاستراتيجية بسطات، كما هو الحال بمدن عديدة بالمملكة، بعض الاكشاك التي تقوم بنشاط تجاري. وكان الهدف الاساسي من احداث هته النقط التجارية هو محاربة الهشاشة والفقر وتحقيق الكرامة والعدالة الاجتماعية للمستفيدات والمستفيدين منها.

سعيا من اخبار سطات لتنزيل الدور الحقيقي للاعلام المواطن في انسجام مع المقتضيات القانونية والخطب الملكية السامية، وخصوصا مضامين الرسالة الملكية السامية الموجهة لاسرة الصحافة والاعلام يوم 15 نونبر 2002 بمنسابة اليوم الوطني للاعلام، فاننا نحاول قدر الامكان تحري الدقة في المعلومات والموضوعية والحياد اقصى ما يمكن في تناول القضايا. لتناول ملف الاكشاك بسطات ومدى مساهمتها في تحقيق اهدافها من تنمية ومحاربة الهشاشة، وحتى تستند اخبار سطات على معلومات وثيقة ورسمية، قمنا بمراسلة جماعة سطات في الموضوع بتاريخ 10 نونبر 2022 نطلب من خلالها الاسماء التي تستفيد من هذه الاكشاك، وهي المراسلة التي ظلت بدون جواب كغيرها للأسف.

مراسلات للإعلام يتم التعامل معها بهذا الاستخفاف وهي التي تسعى للعب دورها الدستوري في بناء صرح مغرب التنمية تحت القيادة السامية لمولانا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده. وهو ايضا الذي نبه في خطابه السامي امام البرلمان بضرورة تجاوب الادارات والمؤسسات مع مراسلات المواطنات والمواطنين وايلائهم الاهمية الكاملة!!!!!!

نعم نتحرى المعلومات الصحيحة حتى نؤكد او ننفي كون مجموعة من الاكشاك الحالية بسطات هي في ملكية اشخاص معروفين ونافذين اقتصاديا واشخاص يمثلون الساكنة واخرون لهم مشاريع كبرى ؟؟؟؟ اردنا لائحة رسمية حتى نفند او نؤكد ما يروج من انباء عن اصحاب هذه الأكشاك، غير ان الجماعة، ولحاجة في نفس يعقوبها، رفضت الكشف عن الأسماء المستفيدة، ومنعت الراي العام من معرفة حقيقة هذه الاكشاك.

هل هي لمحاربة الهشاشة وقامت فعلا بتحقيق اهدافها؟ ام هي “وزيعة” تم تقاسمها لتكريس اقتصاد الريع بسطات؟ واقتصاد الريع هو الذي يحقق الثروة لمحظوظ لا يعمل ابدا على حساب عامل يكد ويتعب من الصباح الى المساء… نتمنى من كل فؤادنا ان تكون هذه الأكشاك، كما غيرها، لخلق الثروة وليس لتفقير الفقير وإثراء الغني .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.