إنفراد: سلطات سطات تضع اللمسات الأخيرة لخطة التلقيح ضد كوفيد وهذه هي المراكز التي ستحتضن العملية بالمدينة

هيئة التحرير
2020-12-01T12:32:40+01:00
هنا سطات
هيئة التحرير1 ديسمبر 2020آخر تحديث : الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 12:32 مساءً
إنفراد: سلطات سطات تضع اللمسات الأخيرة لخطة التلقيح ضد كوفيد وهذه هي المراكز التي ستحتضن العملية بالمدينة

علمت “أخبار سطات” من مصادر مطلعة بأن السلطات المحلية بإقليم سطات، تسابق الزمن من أجل الانتهاء من تنزيل الخطة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد بمختلف جماعات إقليم سطات، وأضافت المصادر ذاتها بأن أطر الداخلية والمصالح الصحية بالإقليم بصدد وضع اللمسات الأخيرة على المخطط الذي سيتم اعتماده لكي تمر العملية في أجواء مثالية ومن المنتظر أن يتم الكشف عنه رسميا الخميس المقبل.

واستنادا للمصادر ذاتها فقد تم اقتراح 8 مراكز لاحتضان عملية التلقيح بمدينة سطات، وفق شروط صارمة أهمها القدرة على استقبال الأعداد الكبيرة من المستفيدين الذين من المفترض أن يتوافدوا عليها، وقربها من الفئات المستهدفة بالتلقيح وفق المراحل التي تم تحديدها على المستوى الوطني.

وعلمت “أخبار سطات” بأن المراكز الثمانية المعنية بالأمر هي ملعب القرب بحي سيدي عبد الكريم، ثانوية قيلز، النادي النسوي، المركز الصحي الأطلس، الخزانة البلدية، الملعب البلدي بسطات (ملعب النهضة السطاتية)، مركز 21 غشت بميمونة، ودار الشباب (لم يتسن لنا التأكد هل المعني بالأمر المؤسستين معا أو إحداهما).

ويعكف المسؤولون بالإدارة الترابية في مختلف الملحقات الإدارية منذ ليلة أمس على زيارة هذه المراكز وإعداد تقارير حول جاهزيتها ويتم رفعها لمدير الشؤون الداخلية بعمالة الإقليم، ولا تستبعد مصادر الجريدة أن يتم تغيير بعض هذه المراكز بقرار من السيد عامل الإقليم إذا ما تبين أن إحداها لا تلبي الشروط والمعايير المطلوبة.

وكانت مصالح عمالة إقليم سطات قد شرعت منذ أيام في تحيين لوائح المواطنين البالغين من العمر 18 سنة وما فوق، رغبة منها في مرور عملية التلقيح في ظروف “جيدة”، وإحصاء المواطنين القاطنين بمختلف الجماعات الترابية التابعة اداريا لها، بعد أن توصلت عمالة الإقليم من قبل الإدارة المركزية لوزارة الداخلية بقوائم المغاربة الحاصلين على بطاقة التعريف الوطنية والقاطنين بالنفوذ الترابي لها قصد إعادة تحيين قوائمهم، قبيل الشروع في توزيع لقاح كوفيد 19.

ووفق معطيات حصلت عليها “أخبار سطات”  فإن عمالة إقليم سطات جندت رجال السلطة المحلية والأعوان قصد إعادة تحيين وإحصاء المواطنين القاطنين بالعناوين المسجلة بالبطائق الوطنية، والتأكد من وجود المواطن على قيد الحياة ومدى بقائه بالعنوان المدون بالبطاقة الوطنية.

وتسير عملية تحيين لوائح المواطنين على مستوى الجماعات الترابية لإقليم سطات بسرعة، ما جعل موظفي العمالات المكلفين بالعملية ورجال السلطة وأعوانها يسابقون الزمن قصد إحصاء المواطنين في زمن قياسي.  

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.