أصحاب السترات الصفراء يهزمون المجلس الجماعي لسطات ويعلنون استمرار فوضى “الباركينغات”

هيئة التحرير
هنا سطات
هيئة التحرير21 ديسمبر 2020آخر تحديث : الإثنين 21 ديسمبر 2020 - 4:45 مساءً
أصحاب السترات الصفراء يهزمون المجلس الجماعي لسطات ويعلنون استمرار فوضى “الباركينغات”

لم يستطع المجلس الجماعي لسطات تحقيق مشروعه لبسط السيطرة على “باركينغات” المدينة، ومني بانتكاسة جديدة بعد عودة موضوع تنظيم مواقف السيارات الى نقطة الصفر.

واستنادا لمصادر “أخبار سطات” فإن المجلس أقدم على ازالة لوحات الاستخلاص الاجباري من جميع مواقف السيارات، في خطوة غير مفهومة علما أن هذه المواقف موضوع صفقة كراء لإحدى الشركات الخاصة.

 وأضافت المصادر ذاتها بأن إزالة هذه اللوحات يمكن اعتباره استسلاما من قبل الجماعة لأشخاص يسيطرون عليها ويعرقلون كراءها بما يحرم المدينة من موارد مالية مهمة.

ولم تفلح مساعي قامت بها الشركة التي رست عليها صفقة تدبير هذه المواقف لذى المجلس الجماعي والسلطات المحلية في فرض القانون وتحرير هذه المواقف من مستغليها بشكل غير قانوني، رغم أن لجان عديدة تم تشييعها لهذه “الباركينغات” وقفت على كونها محتلة من قبل أشخاص لا تربطهم علاقة تعاقدية مع الجماعة، مما عرقل استلام الشركة لهذه المواقف.

وتعتبر هذه هي المرة الثالثة التي يفشل المجلس الجماعي في كراء مواقف السيارات رغم اعداد دفتر تحملات صادق عليه المجلس، والاعلان عن صفقات كرائه، الاولى رست على شركة بمبلغ قارب سبعين ألف درهم للشهر لكن لم تستطع استلام “الباركينغات” بسبب السيطرة عليها من قبل مجموعة من الأشخاص وعجز الجماعة عن تقديمها فارغة للشركة المتعاقد معها، مما أدخل الجماعة في دوامة قانونية بسبب رفع الشركة دعوى قضائية تطالب بالتعويض، أما الصفقة الثانية التي تم الاعلان عنها فلم تكن مثمرة، قبل أن يتم انجاز صفقة ثالثة بقيمة اربعين ألف درهم لكن لاقت نفس عراقيل وصعوبات سابقتها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.