تجار “الدريجات” يطالبون بالعودة لممارسة نشاطهم التجاري بعد انتهاء الهدم الجزئي لعمارة كانت آيلة للسقوط

هيئة التحرير
هنا سطات
هيئة التحرير10 فبراير 2021آخر تحديث : الأربعاء 10 فبراير 2021 - 9:46 مساءً
تجار “الدريجات” يطالبون بالعودة لممارسة نشاطهم التجاري بعد انتهاء الهدم الجزئي لعمارة كانت آيلة للسقوط

دخل تجار ممر قيسارية الصباح أسبوعهم الخامس في انتظار الوعد الذي قطعته السلطات المحلية والمجلس الجماعي لسطات لهم٫ بالعودة لمحلاتهم التجارية٫ بعد أن أخلوهم منها بداعي معالجة مشكل عمارة آيلة للسقوط. وكانت لجنة مختلطة زارت الممر الرابط بين زنقة الذهيبية وحي درب عمر (الدريجات)٫ وقررت إغلاق المكان لفتح المجال أمام هدم جزئي لعمارة آيلة للسقوط٫ وطالبت التجار بإغلاق محلاتهم لمدة لن تتجاوز الأربعة أيام٫ ليتحول الأمر لإغلاق مستمر وطويل الأمد تجاوز شهرا ونصف تقريبا، وهو ما تسبب في أزمة خانقة للتجار بسبب عدم وفائهم بالتزاماتهم التجارية مع مورديهم وتراكم الديون المستحقة الأداء عليهم، الى جانب الوضع الاجتماعي الصعب الذي باتوا تحت وطأته علما أن أغلبهم يعيلون عائلات ولديهم التزامات اسرية غير قابلة التأجيل. ويطالب التجار بالسماح لهم بالعودة لمحلاتهم التجارية، خصوصا وأن عملية الهدم الجزئي للعمارة انتهت ولم يعد هناك مبررا لفرض إغلاق محالتهم التجارية وقطع أرزاقهم.

واعتبر تجار في تصريحات “لأخبار سطات” بأنهم عبروا عن حس عالي في تغليب المصلحة العامة والمواطنة من خلال تفاعلهم الايجابي والسريع مع قرار السلطات المختصة، رغم حجم الضرر المادي الذي لحقهم منه٫ بل وإنهم كانوا منذ سنوات حرصين على التواصل مع السلطات في موضوع العمارة الآيلة للسقوط، ورحبوا بمبادرة هدمها حفاظا على سلامتهم وسلامة المارة، لكنهم استغربوا للبطئ الكبير في عملية الهدم والتي كان مقررا لها أن لا تتجاوز ثلاثة أيام، لتدخل اسبوعها الخامس اليوم، وعند انتهاء العملية لمسوا تلكؤا في السماح لهم بفتح محلاتهم، رغم أنهم يتلقون بشكل يومي وعودا بكون عودتهم لمزاولة مهامهم هي مسألة ساعات لا غير.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.