المؤسسات الصحية بسطات خارج سلم أولويات الوزارة.. أكبر مؤسستين بالاقليم بدون مدير رسمي !!

هيئة التحرير
2021-03-13T23:15:08+01:00
هنا سطات
هيئة التحرير13 مارس 2021آخر تحديث : السبت 13 مارس 2021 - 11:15 مساءً
المؤسسات الصحية بسطات خارج سلم أولويات الوزارة.. أكبر مؤسستين بالاقليم بدون مدير رسمي !!

بعد أكثر من سنة من الترقب وانتظار تعيين مديري المستشفى الاقليمي الحسن الثاني بسطات ومستشفى بن احمد، أفرجت وزارة الصحة أخيرا عن لائحة المدراء المعينين بمخلف أقاليم المملكة بعد انتهائها من المداولات الخاصة بالمباراة التي اعلن عنها في وقت سابق.

اللائحة خلت من تعيين مديرين بكل من بن احمد وسطات، ليستمر التدبير بالمؤسستين عبر “النيابة”، بالنسبة لمستشفى سطات الدكتور الخودي، وبالنسبة لبن احمد الدكتورة الزدواني.

ويبدوا بأن المستشفي الاقليمي الحسن الثاني بسطات لم تعد له جاذبية كبيرة لأطر الصحة وطنيا وهو ما جعل لائحة المرشحين لتولي المسؤولية داخله لا تضم أكثر من اثنين وكلاهما من أبناء الإقليم ، ورغم ذلك تم استبعادهما بعد المقابلة وتم الاعلان عن عدم تعيين أي من المرشحين.

نفس الأمر حدث بالنسبة لمستشفى بن احمد، فرغم الحروب الطاحنة التي أضحت المؤسسة الاستشفائية ساحة لها والتي شلت مرافقها ووصل صداها للمحاكم، لم تقتنع لجنة “المباراة” بالترشيحات المقدمة والتي من بينها المديرة بالنيابة، وأعلنت عن عدم التعيين في المؤسسة، لتطلق بذلك الموجة الثانية لحرب الأطر الصحية بعاصمة امزاب.

الوضع الجديد يجعل المؤسستين بدون مسؤول بصلاحيات كاملة بإمكانه اتخاذ القرارات التي ستلزمها التسيير اليومي خصوصا وأن مستشفى سطات يغرق وسط مشاكل كبيرة ويحتل الصدارة في لائحة المؤسسات التي لا تحضى برضى ساكنة الاقليم، في حين حطم مستشفى بن احمد جميع الارقام القياسية في عدد الوقفات الاحتجاجية لأطر المؤسسة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.