المجلس الاقليمي لسطات: مؤسسة اقليمية تنموية مع وقف التنفيذ

هيئة التحرير
هنا سطات
هيئة التحرير30 نوفمبر 2022آخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2022 - 4:24 مساءً
المجلس الاقليمي لسطات: مؤسسة اقليمية تنموية مع وقف التنفيذ

يعتبر المجلس الاقليمي مؤسسة دستورية منتخبة يعهد اليها تحقيق التنمية والعدالة المجالية داخل تراب الاقليم. ويسهر على تدبير اموره مجلس منتخب مكون من اغلبية مساندة ومعارضة تنبه بكل يقظة وحزم لمكامن الخلل وتساعد كذلك في التدبير والعمل على تحقيق تنمية الاقليم من موقعها. هذا على الورق، اما في سطات فإننا أمام مجلس إقليمي يسائل مكوناته الحزبية؟؟

المعروف ان التوافق على المجلس الاقليمي الحالي هو توافق هش اعطى رئيس بدون سابق تجربة في التدبير، ونواب واعضاء منهم من تمرس في التدبير الاقليمي والمحلي وحتى الجهوي. فمجلسنا بسطات يسائل صانعيه ومهندسيه الذين تأكد بالملموس ان هاجس تشكيله ارتكز فقط على اغلبية عددية وكمية فقط ( إن لم نقل مصلحية) دون إقحام الجانب الكمي والتنموي (مصلحة الاقليم) في المعادلة. مهندسو المجلس الاقليمي لسطات انتجوا مجلسا تعرض في اولى دوراته لحادثة دماغية مفاجئة وحادة ترتب عنها شلل تام في اطرافه، وهم العارفين اكثر من غيرهم بخطورة وصفتهم السامة التي قدموها لاقليم سطات ليطمئن بالهم طيلة الفترة النيابية الحالية. لكن لماذا يا ترى؟؟؟؟؟؟

لا يسعنا إلا نرفع اكف الضراعة للعلي القدير بالشفاء لمجلسنا الاقليمي الذي اختلطت اغلبيته بمعارضته، واصبح السجال والجدال في الدورات منهجه، و التصالح وتبادل الود بين الخصوم بالمقاهي والمطاعم عنوانه، حتى اختلط الامر على الساكنة!!

وما زاد الطين بلة هو عدم استشعار الرئيس للمسؤولية الملقاة عليه، ونهجه سياسة ” كم حاجة قضيناها بتركها”، اما نوابه فانهم كما لو انهم على رؤوسهم الطير بين مد وجزر شاطئ اضحى هائجا و لا يمكن لأحد التنبؤ بما يحمله فجر شتاء مظلم….

في انتظار ذلك نبقى في اقليم سطات في حالة جمود تام وتوقف الزمن التنموي الى حين تلاقي مصلحته مع مصالح المهندسين الذين يبدو ان عجلة التنمية والعمل السياسي قد تتجاوزهم!!!

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.