المسؤوليات القانونية, الاجتماعية والاخلاقية لشركة الكابلاج لبرشيد

هيئة التحرير
2020-07-29T10:21:20+01:00
جهوية
هيئة التحرير29 يوليو 2020آخر تحديث : الأربعاء 29 يوليو 2020 - 10:21 صباحًا
المسؤوليات القانونية, الاجتماعية والاخلاقية لشركة الكابلاج لبرشيد
‎هشام الأزهري

اصابات بالجملة وتغيير جدري لخارطة الحالة الوبائية باقليمين كافحا لمدة طويلة من أجل استثمار منسوب الوعي الذي اشتغلت على اذكائه السلطات العمومية والمجتمع المدني ثم حرائر وأحرار الاقليم من مواطنيه البررة..

لا أحد اتهم الشركة بتعمد التسبب في كل هذه الفوضى باولاد احريز كما الشاوية, لكن لا أحد راض عن ما حدث, ليس حقيقيا تقديم صورة من جانب واحد بأن هذه الوحدة الصناعية  انقدت المئات من سطات وبرشيد من العطالة, بل يجب القول أيضا ان تفاني هؤلاء الشباب في عملهم وتضحياتهم حتى في أوج موجات الرعب الجماعي من هذا الفيروس القاتل, فضلوا وضع أياديهم وثقتهم في مشغليهم حتى لا تتوقف عجلة الانتاج، ويفي بالتزاماته أمام مورديه وزبنائه.
صحيح أيضا بأن الجميع معرض للاصابة بالفيروس اللعين عند كل غفوة عن التحصن بتدابير الوقاية, لكن سقف الانتظارات من مارد صناعي في مجاله كانت أعلى بكثير مما شاهدنا وعشنا طيلة هذه الأيام العصيبة.

ما تحكيه عاملات لم تخرجن بعد من صدمة ما وقع عصي على التبرير صعب الادراك بل عجائبي بما تحمله الكلمة من معنى بخصوص مسألة التباعد الاجتماعي وتوفير البيئة الصحية المناسبة والملائمة, حتى ان العمال يتحدثون بسخرية سوداء عن المطعم لوحده وما يوفره من بيئة مناسبة لتحليق الفيروس بحرية وطلاقة.
أكيد وهذا مطلب الجميع اليوم قبل الغد سيفتح تحقيق بطبيعة قانونية فيما حدث ونتطلع الى نتائجه ونتمنى ان يسير الى أبعد نقطة وان يناقش فرضية رفض القائمين على تسىيره لطلب مديرية الصحة ببرشيد اجراء الاختبارات على العاملات ورفض الادارة الامر بحجة انهم سيقومون بالامر مع مختبر خصوصي.
كيف قفز بعض مسؤولي المصنع الى استنتاج في ظرف ساعات قليلة بأن رحلة سياحية للعمال من تسببت في الكارثة؟ هل فعلا كانت هناك مراقبة لاحترام التدابير والاجراءات الصحية؟ ما دور مفتش الشغل فيما وقع؟ اين كانت مصالح المديرية الاقليمية للصحة؟ … اسئلة وغيرها لن نجد لها اجابة الا في تحقيق ننتظر على احر من جمر نتائجه.

وان كانت المسؤولية القانونية لها طرقها ومساطرها فإن مسؤولية الشركة الاخلاقية والاجتماعية تظل قائمة, فالذين اصيبو هم جزء من صناعة قصة نجاحها وتفوقها داخل القطاع وبالتالي فإن الشعور العام الذي والرسالة الصحيحة التي يجب ان تصل هي تضامنها مع عمالها وعاملاتها في محنتهم الصحية, بل ويجب ان يتعدى الامر الى التضامن مع جهود القائمين على الشأن الصحي ببرشيد وسطات في جهودهم لمحاصرة هذه البؤرة التي يعلم الله وحده الى مدى يمكن ان تتسع.
أقل ما يمكن فعله هو خلق خلية ازمة للتواصل مع المصابين ومع جميع الذين اجريت لهم التحليلات المخبرية في انتظار نتائجها, هو صرف منحة استثنائية لهؤلاء العمال, هو تقديم ضمانات ملموسة بأن لا يتكرر ما حصل, بأن يتم محاسبة المقصرين من داخل الادارة..

كنا ننتظر رد فعل أقوى ليس أقل من دعم جهود قطاع الصحة بالاقليمين لتجاوز الكارثة, على الاقل كان عليهم وضع نقل المستخدمين رهن اشارة المركزين الاستشفائيين لبرشيد وسطات من اجل نقل المصابين الى الجديدة, عوض الاعتماد على حافلتين فقط للمجلس الاقليمي من اجل نقل المصابين على دفعات..
كان عليهم فعل المثير لترجمة شعار الشركة المواطنة المتضامنة مع عمالها

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.