أغنية “الكنز البهلولي” حفريات في الذاكرة والتراث من إبداع الفنان منير البهلولي

هيئة التحرير
2021-03-17T02:02:20+01:00
هنا سطات
هيئة التحرير17 مارس 2021آخر تحديث : الأربعاء 17 مارس 2021 - 2:02 صباحًا
أغنية “الكنز البهلولي” حفريات في الذاكرة والتراث من إبداع الفنان منير البهلولي

هشام الأزهري

شميت برد وهوى البهالة بلاد الخير .. وعشقت لوتار وأنا صغير .. واليوم نقلب على ولاد الشيخ سيدي امحمد البهلول .. نضمت كلامهم فساكن جديد .. من منير البهلولي لولاد عمي .. وكل من يجري دمهم فدمي ..

بهذا الاستهلال الجميل افتتح الفنان الشاب “منير البهلولي” باكورة أغانيه المصورة، بتماوج بديع مع مشاهد خلابة من أرض الأجداد “البهالة”، المنطقة التي يسكنها “منير” وتسكنه منذ فتح أعينه على الحياة.

حكاية “منير البهلولي” هي حكاية القابض على الكنز، جسدها خلال الأغنية وصدح بها صوته الشجي، وتراقصت بها أنامله الذهبية على معشوقته “آلة الوثار”، ففاضت بسخاء كبير كل معاني الانتماء لأرض العلوة ومزار الشرفاء.

خلال سبع دقائق كاملة مدة الأغنية المصورة، غاص “منير البهلول في ذاكرة وثرات المنطقة، وسافر بنا عبر الزمن حتى لحظة الإشباع التام، حيث المعاني النبيلة للانتماء والقيم المتوارثة من الأجداد.

كان “لمنير” دائما حلم، أن يخلد إسمه الى جانب كبار قبيلته وشرفائها، وأن يساهم في التعريف بها وأن يقدم موروثها الحضاري بأبهى وأجمل حلة ..

وقد فعلها “منير” أخيرا من خلال عمل فني سيظل في الذاكرة وفي قلوب الاجيال.

ساهم في انجاز العمل الفني الذي قدمه منير البهلولي نهاية الأسبوع الماضي، العديد من الأسماء الفنية اللامعة من المنطقة وخارجها، فأغنية “الكنز البهلولي” التي جددها وأداها الفنان منير أنتجتها فرقة مسرح سطات، وهي من كلمات محمد الحلبة، ومن توزيع عصام لحريري، وسيناريو وإخراج أحمد بلعريبي.

وتكفل بالديكور والمحافظة الفنان الجميل ادريس صوالحي، كما كان لافتا حضور فنانين شباب في التشخيص من قبيل سعيد حريري، النحيلة حمزة، وصال الحاتمي، عصام أهاني، مراد البهلولي، يوسف مدفاعي، وضيف الشرف عبد الله رفيق برطوط، وكان لابني المنطقة محمد مريوت ومراد دحان حضور قوي من خلال تكفلهما بمهام العلاقات العامة.    

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.