رئاسة جامعة الحسن الاول واللجنة الجهوية تطلقان شراكة حقوق الانسان

هيئة التحرير
جامعة الحسن الاول
هيئة التحرير19 فبراير 2021آخر تحديث : الجمعة 19 فبراير 2021 - 12:03 مساءً
رئاسة جامعة الحسن الاول واللجنة الجهوية تطلقان شراكة حقوق الانسان

احتضن مقر رئاسة جامعة الحسن الاول وفدا عن اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الانسان لجهة الدار البيضاء سطات، وجاء اللقاء في سياق تنزيل فعلي للاتفاقية الاطار الموقعة بين الوزير سعيد امزازي المكلف بقطاع التربية والتكوين والتعليم العالي والبحث العلمي ورئيسة المجلس الوطني لحقوق أمينة بوعياش يوم 4 فبراير الماضي.
وتدارس اللقاء الذي حضره وفد عن جامعة الحسن الاول واعضاء باللجنة الجهوية وممثل عن مؤسسة الوسيط اتفاقية لمباشرة مخطط عمل يرمي الى تعزيز ثقافة حقوق الإنسان داخل المؤسسات التابعة للجامعة.

7C8781DE 0360 46B8 9E18 F0C9EA71CB00 - اخبار سطات
ووقع عن جامعة الحسن الاول رئيستها الاستاذة خديجة الصافي وعن اللجنة الجهوية لحقوق الانسان الرئيسة السعدية وضاح حيث يرتقب أن تعمل هذه الاتفاقية على تفعيل ودعم آلية العيادة القانونية وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان داخل الفضاء الجامعي مع تأطير وتكوين الطلبة على الثقافة الحقوقية السليمة من خلال مجموعة من الورشات واللقاءات التكوينية.

4F6B3DD3 6B46 4480 A80F 08DBD8F101B4 - اخبار سطات
وتمتد هذه الاتفاقية المبرمة بين جامعة الحسن الأول بسطات واللجنة الجهوية لحقوق الإنسان على مدى ثلاثة سنوات، إذ تسعى إلى وضع وانجاز وتتبع وتقييم أنشطة وبرامج مشتركة لنشر ثقافة حقوق الإنسان والنهوض بها فكرا وممارسة داخل الوسط الجامعي، والعمل على تقوية قدرات الطلبة والفاعلين بالجهة في مجال حقوق الإنسان بالإضافة إلى تعزيز وإرساء التنسيق المشترك مع باقي الفاعلين بالجهة لضمان حماية حقوق الإنسان والنهوض بها، وتنظيم الندوات والحلقات الدراسية حول قضايا حقوق الإنسان والديمقراطية بما يُسهم في التعريف بالاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب ومواكبة مستجداتها.

804A76EF D0C0 4D08 A542 51694D7C6DEE - اخبار سطات

وتقرر إحداث لجنة مشتركة للتتبع والتي يمكن توسيع عضويتها حسب اتفاق الطرفين تضطلع بمهام العمل على تحقيق أهداف هذه الاتفاقية وإعداد وتتبع وتقييم تنفيذ البرامج السنوية والمشاريع المشتركة على أن تجتمع اللجنة المشتركة مرتين في السنة على الأقل لإعداد ونشر تقارير بصدد تنفيذ البرنامج المتفق عليه.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.