فتح محل للخمور يثير نقاشا مجتمعيا بابن احمد و هيئة حقوقية تدخل على الخط ….

هيئة التحرير
جهوية
هيئة التحرير15 أكتوبر 2021آخر تحديث : الجمعة 15 أكتوبر 2021 - 4:04 مساءً
فتح محل للخمور يثير نقاشا مجتمعيا بابن احمد و هيئة حقوقية تدخل على الخط ….
رشيد بنكرارة

في الوقت الذي كان سكان مدينة ابن احمد و عموم ساكنة امزاب ينتظرون احداث مشاريع لامتصاص البطالة و تحريك الدورة الاقتصادية بعاصمة امزاب ، طفا الى السطح مؤخرا نقاشا مجتمعيا حول فتح محل لبيع الخمور و المشروبات الكحولية بالمدينة ، هذا النقاش الذي تسربت مخرجاته الى الاعلام و منصات التواصل الاجتماعي، دفع هيئة حقوقية الى الدخول على الخط، حيث افاد بيان صادر عن المكتب المحلي للرابطة المغربية للمواطنة و حقوق الإنسان بابن أحمد و الدائرتين بإقليم سطات إنه يتابع ‘’بقلق شديد مجريات النقاش المجتمعي بخصوص قضية فتح محل لبيع الخمور بمدينة ابن أحمد ضدا على إرادة الساكنة التي ترفض في مجملها مثل هاته المشاريع، لأن مضارها جمة و سيكون لها انعكاسات سلبية خطيرة على بنية النسيج الاجتماعي المكون لمدينة ابن أحمد و لعموم منطقة امزاب باعتبارها عروقا مغذية لحاضرتهم ابن أحمد القلعة الصامدة’’.

وأضاف ذات البيان الذي توصلنا بنسخة منه، على أنها ‘’تسجل رفضها المطلق للترخيص لمثل هكذا مشاريع و التي يغتني أصحابها بشكل طفيلي على حساب راحة المجتمع و سلامته من الانحراف، وتثمينها للحراك الشعبي بمدينة ابن أحمد الرافض لإقامة محل لبيع الخمور و تعلن عن اصطفافها إلى جانب مطالب الغالبية العظمى من المواطنين و المواطنات’’.

ودقت المنظمة ناقوس الخطر من ‘’مغبة انتشار الجريمة والانحراف وشيوع حالات الاعتداء الجسدي واللفظي على عموم الساكنة وبكل منطقة امزاب…’’.

وأعرب ذات البيان عن قلق الرابطة الشديد من احتمالية تسرب فعل الإدمان وتعاطي الخمر في صفوف الأطفال و بعموم المؤسسات التعليمية ليكون الضحية هم التلاميذ و التلميذات’’.

وأكدت المنظمة المذكورة في بيانها ، على أن ‘’الترخيص لفتح محل من أجل بيع الخمور سيزيد الوضع الأمني تفاقما سيما و أن مدينة ابن أحمد تشهد الكثير من حوادث القتل البشعة باستعمال السلاح الأبيض في الآونة الأخيرة بالإضافة إلى الإعتداءات المتكررة على سيارات المواطنين والمواطنات المركونة أمام منازلهم و منازلهن’’ وحذرت ‘’من تحول مدينة ابن أحمد إلى مرتع للمنحرفين الذين سيتقاطرون من كل حدب و صوب لتسول بعض الدريهمات بكل السبل من أجل اقتناء قنينات الخمر لإرضاء نزواتهم الإدمانية’’.

وفي ختام بيانها أعلنت الرابطة المغربية لحقوق الانسان بابن أحمد والدائرتين عن استعدادها ‘’تأطير الساكنة وخوض كافة أشكال النضال التصعيدي التي يكفلها القانون، والدستور المغربي، المواثيق والعهود الدولية في حالة فتح محل بيع الخمور بقلعة النضال الصامدة وعاصمة امزاب مدينة ابن أحمد الأبية’’ و في تصريح صحفي اكد محمد علالي عضو المنظمة المذكورة في سؤال ل “أخبار سطات ” عن المبررات القانونية لرفض الهيئة لفتح مثل هذه المحلات فأكد ” أن المنطقة لا يقطنها إلا المسلمون ولا تعتبر وجهة سياحية، وعدد الأجانب الذين يزورونها يلامس الصفر. زيادة على الإكراهات الأمنية التي يطرحها وجود مثل هذا المحل الذي يهدد الامن الروحي و القيمي للساكنة و الذي سيحول المدينة لبؤرة سوداء لكافة مظاهر الجريمة والانحراف. و قنبلة موقوتة تهدد السلم و الاستقرار الاجتماعي بالمنطقة .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.